تقارير

بين أيّار 2021 و شباط 2022، تابع مرصد السكن 148 حالة تهديد بالسكن، تأثّر بها 606 شخص من بينهم 275 طفل\ة دون الـ 18، 91 من النساء اللواتي يعشن وحدهنّ أو مع أولادهن، 23 مسنون ومسنات، 7 أشخاص معوّقون، وشخصان من مجتمع الميم.

بالتوازي مع هذا التقرير، ننشر تقريراً عن تدخّلات المرصد القانونية والمجتمعية في الدفاع عن الحقوق السكنية للبلاغات الموثّقة هنا. ‫ينشر «مرصد السكن» تقريره الدوري لبلاغات كانون الأوّل ٢٠٢١ وكانون الثاني ٢٠٢٢، والذي بلغ عددها ٣٤، وتؤثّر على ١٥٥ شخص مهدّدين بسكنهم، من بينهم ٦٦ قاصر\ة، ومجموع ١٨ إمرأة وطفل يسكنن بمفردهن، ٥ مسنّين/ات، وشخص معوّق. حوالي ٦٥٪ من البلاغات جاءت من المناطق المتضرّرة من تفجير ٤ آب، بالإضافة إلى بلاغات متفرقة من أحياء أخرى من بيروت وضواحيها الشرقية (بدارو، عين الرمانة، جسر الواطي، الدكوانة) والجنوبية (الجناح)، ومن مدن أخرى (بشامون، الشويفات، بحنين، المنية، بر الياس). عدد البلاغات من اللبنانيات\ين والسوريات\ين جاءت متساوية تقريباً، تليها بلاغات لسكّان من جنسيات مختلفة (الكاميرون، كينيا).‬

بالتوازي مع هذا التقرير، ننشر تقريراً عن تدخّلات المرصد القانونية والمجتمعية في الدفاع عن الحقوق السكنية للبلاغات الموثّقة هنا. ينشر «مرصد السكن» تقريره الدوري لبلاغات أيلول، تشرين الأوّل وتشرين الثاني من العام ٢٠٢١، والذي بلغ عددها ٤٦، تؤثّر على ١٦٣ شخص مهدّدين بسكنهم، من بينهم ٧٥ طفل دون الـ ١٨، ومجموع ٣٦ إمرأة وطفل يسكنون بمفردهم، ٨ مسنّين/ات، وشخصين من مجتمع الميم. أكثر من ٧٥٪ من البلاغات جاءت من المناطق المتضررة من تفجير ٤ آب، بالإضافة إلى بلاغات متفرقة من أحياء أخرى من بيروت (راس بيروت، مزرعة، وغيرها)، وبيروت الكبرى ومحيطها (فرن الشباك، الدكوانة، الحازمية، انطلياس، البوشرية)، ومن مدن أخرى (صيدا وطرابلس). أغلبية البلاغات كانت للبنانيات\ين، يليها بلاغات من سوريات\ين، ومن ثم بلاغات لسكّان من جنسيات مختلفة (كاميرون، أثيوبيا، سريلانكا، فلسطين).

خلال شهري تموز وآب، تابع المرصد ٤٠ حالة تهديد بالسكن تؤثّر على ٢٠٦ شخص، من بينهم ٣ مسنون ومسنّات، ٢٠ إمرأة تسكن لوحدها، ٨٩ طفل وطفلة و٤ أشخاص معوّقون. مع هذا التقرير، ننشر تقرير قانوني يفصّل المداخل القانونية والاستراتيجيات التفاوضية الذي يتبعها المرصد للدفاع عن الحقوق السكنية.

خلال شهري أيّار وحزيران، تابع مرصد السكن ٣٣ حالة تهديد بالسكن، تأثّر بها ١١٠ أشخاص من بينهم ٨ مسنون ومسنّات، ١٤ إمرأة تسكن لوحدها، ٤٣ طفل وطفلة و٣ أشخاص معوّقون. يسكن حوالي ٧٠٪ من المبلّغين المناطق المتضرّرة، حيث يُهدَّد ٢١٪ منهم بسكنهم على الرغم من وجودهم في مناطق محميّة من الإخلاء.

في آذار ونيسان ٢٠٢١، وصل إلى مرصد السكن ٢٧ بلاغاً لأشخاص مهددين بالإخلاء، وتمركزت البلاغات في منطقة بيروت وضواحيها، ٢٥٪ منها في المناطق المتضررة، بالرغم من صدرو قانون حماية المناطق المتضررة الذي من المفترض أن يحمي السكّان من الإخلاء.

خلال أوّل شهرين من عام ٢٠٢١، وصلنا ٨٨ بلاغ متعلّق بهشاشة سكنية تؤثّر على ٢٣٧ شخص، حوالي نصفهم أطفال. فمن بين البلاغات ٣٦ إمرأة تسكن وحيدة مع أولادها مهددة بالإخلاء. ‏‎أتت البلاغات من أشخاص ينتمون إلى ١٢ جنسية مختلفة تسكن المدينة، يتشاركون أوّلاً همّ كلفة الإيجار.

خلال الشهرين الأخيرين من عام ٢٠٢٠، تابع «#مرصد_السكن» ١١٩ حالة هشاشة سكن، تؤثّر على ٤٢٧ شخص. يتوزّع أكثرية المبلّغين، وهم من المستأجرين الجدد، على مختلف الجنسيات، ويبلغ مجموع عدد المبلّغين اللبنانيين حوالي ١٦٪ من كافة البلاغات، ٣١٪ منهم من المستأجرين القدامى.